الرئيسية / الأعمدة / عمار باشري يكتب … نداء اهل السودان تحرير الخرطوم ومتاريس الدجل

عمار باشري يكتب … نداء اهل السودان تحرير الخرطوم ومتاريس الدجل

عاجل نيوز

 

⭕️ *الإمام المهدي* يحاصر الخرطوم غرب النيل عند منطقة( ابي سعد) لعشر شهور والامير النجومي من الجنوب والشيخ محمد خير يقطع كل مدد لإنقاذ المُستَبد ويُحرّر بربر وتضيق الارض بما رحُبت باللواء (*تشالز جورج غوردون)*.. ضاق الامر بالمجاهدين وتطاول الحصار وكل مجاهد يتوق للقتال وتهفو روحه للعلالي لا يدّخر صبرًا.. هنا يهتف الامير (*يونس الدكيم)* مخاطبًا الإمام وقد احتشد حوله حوالي ال مائة الف مجاهد باعوا انفسهم لله *ابوي الإمام نحنا راجين شنو ما نقطع البحر ونقطع راس (*الكيويفر غردون*).. فيرد عليه إمامه بعلم ودراية وتدبير القائد *( نحنا راجين الامير علي ودحلو يجيب المراكب عشان نقطع البحر *) فيرد الامير ودالدكيم واليقين يتلألأ علي جبينه وعزّة المسلم تتطاير من عينيه (*أبوي الإمام إت أدّي الامُر وحات الإمام البحر دا نشرب مويتو جوووووت نخلي بَلابِيطا برّة *)..وقُطِع رأس (القسيس غوردون باشا) رمز التسلّط الاستعماري ومُذلّ الشعوب بشكل مأساوي خلّده التاريخ تتجلي عنده معاني التحرّر والإنعتاق وإرادة الأوطان وشموس العز التي لا تغيب وإن تكاثفت لحجبها غيوم الاستعمار ..
⭕️ امير المسلمين وقائد دولة المرابطين *(يوسف ابن تاشفين*) قاد فتوحات الاندلس وانتصر بمعركة الزلّاقة الشهيرة (١٠٨٦م) وهزم ملك قشتالة (الفونسو السادس) وعمره ٧٧ عاما واستمر في حملاته الثلاث ل ١٧ عامًا حتي دانت له كامل الاندلس في (١١٠٣م) وعمره ٩٤ عامًا ما ترّجل عن صهوة فرسه وظلت الكتائب والافواج تقاتل خلفه ..
⭕️ وفي السودان اليوم يرفع الشيخ والعالم الجليل والقاضي جهير السيرة *الخليفة الطيّب الشيخ الجد* راية توحيد الشتات السوداني والفرقاء ليلتقوا حول طاولة للحوار توّحد الكلمة وتجمع الصّف وتنأي عن تدخلات الاجنبي ومبعوث المستعمر الجديد (الثعلب فولكر) والذي لم يسعفه الوقت ولم تمهله المهمّة في قراءة تاريخ الاستعمار ومقتله سلفه (غردون باشا) ولا كرامات كل مؤمن بالله معتصمٍ بدينه ..
⭕️ صباح السبت ١٣ اغسطس تداعت افواج السودانيين من كل فجٍ وربعٍ وسهلٍ وواد من اهل الفكر والعلم والتصوّف وقادة العشائر والاحزاب والمرأة والشباب والطلاب ورموز المجتمع لحجٍ وطنيٍ مبرور بقاعة الصداقة دعي له (خليفة ودبدُر) حكيم مشهود له بالزهد والنزاهة وقول الحقّ في زمن اللجاج .. يعاونه علي ثِقَل الحمل بروف هاشم الشيخ غريب الله والخليفة عبدالوهاب الكباشي ندي فوق الندي وشامة تزّين جبين البلاد بهاءاً وطُهراً وعفاف ..
⭕️ لبّوا بالمشعر افواج يقودها ناظر وامير الشرق تِرِك والزعيم موسي والامير هلال وقادة دارفور دالسيسي و دابوقردة وأحفاد الإمام المهدي مبارك ودالهادي وعبدالرحمن وزعماء الاتحادي الامير سعد ودبلال .. وخلفهم مايزيد علي ٨٠ مكون سياسي ودعوي واجتماعي و٤٠ مبادرة ترفرف خلف راية الخليفة طوعًا وتواضع ..
⭕️ حضر السفراء ورؤوسا البعثات الديبلوماسية يتقدمهم ممثلوا الاتحاد الافريقي لمعركة الانتقال .. وحضر السفير السعودي ليوفي بوعده المأمول بالدفع لوحدة ابناء الوطن الواحد والاجنبي يبتاع الذمم كما تاجر البِغال .
⭕️ غاب (فولكرالحاكم العام) المشغول بالتبضع بمولات الخرطوم بحثًا عن مُسكِرٍ يشفي روحه المعلولة وبدنه السقيم وعقله المشوّش منذ مهزلة (دار المحامين) التي كلّف بها (لجنة مغتصِبة) وفول قحط المُبادة فاقدة الشرعيّة وذات النسب المجهول ليزّور لها شهادة ميلاد تحت إسم (شريف) لتقود جماهير وطن الاطهار والاخيار .. و(فولكر) ياتي من امة المُثليّة عندها دين والشذوذ عقيدة والاباحيّة حريّة والاستعلاء عدالة وتدمير الشعوب يحميه القانون والزواج مُخالف للأعراف والأسرة ترف إجتماعي والأخلاق عبث وملهاة .. وللرجل في وطني حيران وخِلّان واخدان وصويحبات لا يصبِرن غطاء الليل الذي يستر الجِبال ..
⭕️ نداء السودان ليس موسم للاحتشاد ولا مهرجان للخطابة ولا تزاحم عند باب السلطان الفقير من مال مغلول اليد من قرار ولكنه ارادة الله وصوت غالب الشعب المُختطف قراره بيد بلاطجة سلّطهم الله علي عباده كُفروا بأنعُمِه فأذاقهم عذاب الجوع والخوف جزاءً بما كسبت ايديهم وزاغت ابصارهم جريًا وراء السراب ..
⭕️ لن توقف الزحف الوطني المقدّس لاهل السودان متاريس ولا حملات اذناب فولكر المستعمر وقد اعددنا العريش ؛ وكرمًا حاتميّاً يتم برحمه مقبرةٍ له وطمرٍ عميق ..
⭕️ فليراهن السفهاء علي فولكر وليراهن الغرب علي العاجزين الناشطين الاقليّة الغافلة .. ونحن نراهن علي وعي الامة ومصابيح الهُدي وعبّاد الله بالاسحار ..
⭕️ السيد (الفريق اول البرهان) قائد الجيش ولا أقول رئيس مجلس السيادة والاجانب والعملاء يستبيحون البلاد عُراة علي شواطئها أمام الحرائر ولا شرف والجوع والفقر يمتهن كل كرامة والتسوّل بين السفارات نُزهة لكل أجير .. لا تزال الثقة بك موفورة ما أقدمت علي رتق ثوب الوطن الممزق علي الجسد الملطّخ بالهوان والمسكنة .. اقدم ولا تخاف غدر لئيم ولا نباح عُتلّ زنيم.. فالرجوع نكوص عهدٍ والصمت فوْت عن الحق ؛ والباطل طال واستمرأ المُقام .

 

عن Abdelsalam

شاهد أيضاً

محمد وداعة يكتب … قضايا الاتفاق النهائى .. سلام جوبا وقضية الشرق

عاجل نيوز     *بالرغم من ان الدستور الانتقالى لا يزال فى رحم الغيب ، …