الرئيسية / الأعمدة / محمد وداعة يكتب …… من الثلاثية .. الى الرباعية !

محمد وداعة يكتب …… من الثلاثية .. الى الرباعية !

عاجل نيوز

 

السودان من الثلاثية الى الرباعية و ما بينهما ..!
تحركات السيد السفير بن جعفر تزيد الاوضاع المعقدة اصلآ ، تعقيدآ على تعقيد* ،
ظهور الفريق عبد الرحيم فى مجهودات الحل السياسى ، تشكك فى انسحاب العسكريين من المشهد
وجود عسكريين فى اجتماعات السفير السعودى باطراف سياسية غير مفهوم
بعد انسحاب ( استقالة ) د. عبد الله حمدوك من اتفاق نوفمبر مع الفريق البرهان ، قال مقربون من رئيس الوزراء انه استقال بسبب تراجع قوى سياسية من الحرية و التغيير عن دعم الاتفاق ، و فشل مجهوداته لاقناع بعضآ من قوى الحرية و التغيير ( المجلس المركزى )، و قوى وطنية اخرى بجدوى الاتفاق ،و بغض الطرف عن صحة هذه المزاعم ، فالثابت ، ان حمدوك تعرض لضغوط داخلية و خارجية ، و جاء الانسحاب ( الاستقالة )، فى بعض منه تمهيدآ لتدخل رئيس البعثة الاممية فولكر بيرتس ، ومن بعد ذلك ضم الاتحاد الافريقى و الايقاد كاطراف ( ثلاثية ) مسهلين لعملية الحوار بين الفرقاء السودانيين فى محاولة لاستعادة العملية السياسية ، و تاسيس حكومة مدنية لاكمال فترة الانتقال ،
جاء فشل مبادرة الثلاثية فى مبادرة المائدة المستديرة بفندق السلام روتانا ، باعلان طرف واحد ( فولكر ) من الثلاثية بتعليق الحوار ، بعد اعترافه بخطأ ادراج توقيعات الاتحاد الافريقى و الايقاد على خطاب الاخطار بتعليق الحوار ، لتدخل الثلاثية فى ازمة ثقة ،و تباعدت بينها المواقف ، ليعلن سفير الاتحاد الافريقى انسحابه ، ثم اعلانه عودته للثلاثية ، و دون مقدمات اجتمعت مبعوثة القرن الافريقى فى وزارة الخارجية الامريكية ببعض المجوعات السياسية السودانية ، و التأم اجتماع بمنزل السفير السعودى ، ليعلن عن اجتماع ضم ممثلين للجيش و المجلس المركزى للحرية و التغيير ، اقاد لاحقآ السفير السعودى بان الطرفين اتفقا على (80%) من القضايا المختلف عليها ، و لم يمض وقت حتى اعلن عن عودة الرباعية ( امريكا ، انجلترا، السعودية و الامارات ) للاجتماع باطراف سودانية دون ان يعلن عن نتائج الحوار ، وجاء خطاب الفريق البرهان معلنآ انسحاب الجيش من العملية السياسية ، و ليعود فولكر و آخرين للانضمام لممثلى الرباعية فى اجتماعات مكوكية دون ان يعلن عنها شيئ ،
بين هذا و ذاك لم تتوقف لقاءات السيد السفير السعودى باطراف سودانية ، مع تسريبات(إن صحت) بمشاركة الفريق عبد الرحيم فى بعض هذه اللقاءات ، وهو ما القى بظلال كثيفة على مصداقية خطاب الفريق حميدتى و الذى اعلن فيه مساندته لخطاب الفريق البرهان بالانسحاب من العملية السياسية ،و يجدد الشكوك حول جدية بعض من اطراف المكون العسكرى و مدى التزامهم باعلان القائد العام للقوات المسلحة ، و ليزيد الشكوك حول مساحة الانسجام و الاتفاق بين قادة الدعم السريع ، و القائد العام للقوات المسلحة ، و لاثارة الاسئلة عما اذا كان قرار البرهان الانسحاب من العملية السياسية ملزم للدعم السريع ؟ ام ان الاخير له خيارات اخرى ؟
ما يجدر ملاحظته هو الحركة النشطة ( المنفردة ) التى يقوم بها السيد السفير السعودى ، و عما اذا كانت هذه الحركة فى اطار تكليف ، او تنسيق مع الجهات المعنية بتحركات السفراء و اعضاء السلك الدبلوماسى ، و هل يطلع وزارة الخارجية على تحركاته و نتائجها ؟ اما كان ينفع السودان لو بذل السيد السفير بعضآ من جهده لتذليل عقبات ربما اعترضت المنحة السعودية الاماراتية للبلاد و التى اعلن عنها فى بداية الثورة و البالغة (3) مليار دولار ؟ او على الاقل تسهيل مهمة الجانب السودانى فى استلام منحة السيد ولى العهد الامير محمد بن سلمان و البالغة (100) مائة مليون دولار ؟ ان الازمة الاقتصادية التى تمر بها البلاد و زادت عليها كوارث السيول و الامطار التى شردت آلاف الاسر السودانية ، ربما لفتت اهتمام السيد السفير الى ما يعانيه الشعب السودانى، بالطبع ليس لدينا اى اعتراض على جهود السيد السفير لحل مشاكل السودان ، و لكن ما يرشح من تسريبات عن هذه المجهودات لا يبشر بخير ، تحركات السيد السفير بن جعفر تزيد الاوضاع المعقدة اصلآ ، تعقيدآ على تعقيد ،

 

عن Abdelsalam

شاهد أيضاً

امل ابو القاسم تكتب عن المؤسسات والمرافق العامة المصادرة بواسطة لجنة التمكين ومالحق بها من دمار

عاجل نيوز       الدمار الذي احدثه من وضعوا يدهم على المؤسسات والمرافق العامة …